banner1
banner1
banner1

خدمات وحدات علاج الادمان

1- برامج التقييم الشامل

2- برامج ازالة السموم والتعامل مع الاعراض الانسحابيه Detox Services

3- برامج الإقامة الكاملة ( برامج اعادة التأهيل النفسى السلوكى )

4- برامج نصف الإقامة ( لطلاب الجامعات – العاملين في مواقع لا تسمح لهم بالإقامة الكاملة )

5- برامج المنتكسين ( هؤلاء ممن لم تكلل لهم النجاح في برامج علاج اخرى )

6- برامج العلاج الدوائى

7- برامج منع الانتكاسه

8- برامج التشخيص المزدوج Dual Diagnosis

8- برامج الرعايه اللاحقه After care

9- برامج علاج الاضطرابات المتزامنة مع المخدرات Comorbidity disorders abuse

10 – برامج الاسر والعائلات

الهيكل العام للبرنامج العلاجي يشمل المحاور الاتية :
1- التقييم الشامل
للاحتياجات الطبية والنفسية والاجتماعية و تقيم حالة المريض الجسدية ومدي شدة الادمان و الامراض المصاحبة لهو سمات الشخصية و الديناميكية النفسية باستخدام طرق عالمية و واضحة ومحددة للتقييم وعن طريق اختبارات نفسيه ومقاييس عالميه للوضع خطة مناسبة للعلاج والتأهيل تتوافق مع ذات المريض .

2- إزالة السموم ( السحب السريع – السحب بدون الم )
حيث سنستخدم بروتوكولات مهيكله لمراقبة وإدارة إزالة السموم بأحدث الوسائل والادوية الحديثة التي تساعد علي اجتياز هذه المرحلة باقل درجة من المعناه والالم بالنسبة للمريض و ذلك بواسطة عدة وسائل مثل الادوية الاستعاضية و الادوية المثبطة لأعراض الانسحاب و تقنية السحب السريع للسموم

من المهم تطهير النظام من المواد الكيميائية الضارة التي تسببها المواد المسببة للإدمان من أجل أن يكون الفرد جسديا وعقليا مستقر ومؤهل للخضوع لمراحل أخرى من إعادة التأهيل مثل تقديم المشورة والعلاج النفسي وما شابه ذلك .

هنا في مركزنا نتفهم ان اعراض الانسحاب هي عمليه جسديه وعقليه تتطلب الاشرف الطبي والعلاجي على مدار ال 24 ساعه في اليوم ومتابعة سير العملية بدقه واحترافيه للخروج بالشخص من اعراض الانسحاب في اسرع وقت وبأقل الم ممكن ولذلك نهتم بتقديم بروتكولات طبيه أمريكية وبريطانية لطرد السموم من الجسم بأسرع وقت وبدون الشعور بالأعراض الانسحابية .

استخدام احدث ادوية السحب والتعامل مع الاعراض الانسحابيه فى العالم .

خدمة الفحص الشامل للجسم وكفاءة اجهزة الجسم وعمل رسم المخ والتحاليل الطبية المختلفة

إشراف طبى على مدار ال 24 ساعة بالكامل

خطط علاج فردى

أطباء وممرضين معتمدين ومتخصصين فى السموم .

الإزالة الكاملة لمخلفات المخدرات .بطريقه غير مؤلمة

من أجل تشجيع المدمن على مواصلة العلاج .

الخصوصية والراحة. والسرية التامة من أجل تقليل الخوف

من الوصمة الاجتماعية.

نظام غذائي متكامل تحت اشراف اطباء التغذية والصحة العامة يساعد الشخص على طرد السموم من الجسم واعادة النشاط والحيوية لسائر الجسم .

3- برامج اعادة التأهيل و العلاج النفسي السلوكي
( 4- برامج الاقامه الكامله …….5 – نصف الاقامه ……6- برنامج المنتكسين )

ويندرج تحت هذا المحور برامج الاقامه الكامله ونصف الاقامه وبرامج المنتكسين ويتأسس هذا المحور العلاجى عن طريق التدخلات النفسية الاجتماعية وتشمل البرامج التعليمية و برامج الوقاية و برامج خفض الضرر والمخاطرة و التدخلات القائمة على برامج الدعم الذاتية من خلال برامج ال 12 خطوة العالمية و التدخلات القائمة على برامج العلاج المعرفي السلوكي وبرامج العلاج الجمعي

والمجموعات العلاجية المتخصصة وبرامج الاعتمادية

و برامج دعم الحافز و الانشطة الترفيهية و الرياضية

وذلك بعمل مزيج علاجي من البرامج العلاجية المختلفة

لخلق مجتمع علاجي قائم على نظرية التغير النفسي والسلوكي

لدى الشخص للوصول به الى تغير داخلي نفسي حقيقي يكسبه مهارات التعامل مع الحياه والرجوع والتعامل مع الحياه والبيئة المحيطة بدون تعاطى المخدرات او الخمور . أن البرنامج المعمول به هو برنامج متكامل يشتمل على عدة برامج علاجيه متداخله ومتناغمه لكيفية خلق مجتمع علاجي قائم على المبادئ الروحانيه و على الرغم من أن بعض هذه البرامج العلاجيه متوفر في بعض الدول إلا أننا استحدثنا عليه ما يتناسب مع المجتمع العربي تحديداً . يتعلم الملتحق من خلاله الصبر والأمانة والاعتزاز بالنفس وحق أسرته ومجتمعه عليه وكيفية التعامل مع المجتمع وان يعود فرد منتج ومؤهل للتعامل مع بيئته وظروفه دون تعاطى المخدرات , وهو الأمر الذى يفتقده أي مريض بمرض الإدمان فالبرنامج في مجمله يكسر حاجز الخوف عند الملتحق ويعيده إلى شخصيته التي افتقدها أو أن يجعله يتعرف على شخصيته التي كان ينبغي أن يكون عليها .

ايضا نقوم بتأهيل الشخص نفسيا وسلوكيا لتعلم كيفية التعامل مع مشاعره وافكاره واحاسيسه عن طريق برنامج متخصص للمجتمعات العلاجية يضم انواع من الارشاد النفسي والسلوكي والجلسات الفردية وايضا العلاج الجمعي والمجموعات العلاجية المختلفة . هذا النوع من البيئة يعمل على مساعدة الأفراد على :

تطوير فهم أفضل من الأشخاص الآخرين وخبراتهم

التعامل مع مشكلات الحياة بدون ضغوط خارجية

توفير الدعم والارشاد النفسى بشكل مباشر ويومى لتعليم الافراد كيفية مواجهة الحياة اليومية بدون تعاطى

هذه البيئات تتمتع عادة بقدر كبير من التنظيم لغرس سلوكيات جديدة داخل الفرد

تحمل مسؤولية السلوك الخاص احد اكبر التحديات للشخص والخبرات التى يكتسبها داخل هذه البيئة .

المشاركة والفاعلية داخل المجتمع العلاجي في الانشطة والحياة اليومية يخلق روح من الاجتماعية والمشاركة التي يحتاجها الشخص المدمن للانفتاح على العالم الخارجي .

هناك تركيز على العيش بدلا من التعامل مع أعراض المرض .

تعلم التعامل مع الالتزام والشروط داخل هذه المجتمعات قد يكون تجربة جديدة ومفيدة للمدمن لتعلم الالتزام بقواعد محددة والعيش وفقا لشروط صحية .

الشعور بالأمان والألفة داخل هذه المجتمعات يساعد الشخص على التحرر والمشاركة الفعالة .

7-برامج العلاج الدوائي
تقوم مؤسسة الأمل البريطانيه ومؤسسة الامل لخدمات اعادة التأهيل فى امريكا

بالتعاون مع مؤسسات طبيه داخل انجلترا وامريكا باستخدام طرق للعلاج

الدوائى البيولوجي وذلك بشكل مبسط عن طريق المثبطات التي تغلق الخلايا التي

تفرز المواد المسببة للرغبة في التعاطي انتشرت هذه الطريقة في امريكا ودول اوروبا

كعلاج دوائي لكبح الرغبة في التعاطي عند المدمن واستخدموا فيها حاصرات مستقبلات المواد الأفيونيه مثل النالتركسون و مثبطات إنزيم الكحول لمدمني الكحوليات . وهى مواد مرخصه من قبل هيئة الغذاء والادويه الامريكيه FDA وهى مادة تعمل على غلق هذه الخلايا ولا يوجد لها اضرار واضحه او اثار جانبيه وتعطى لمدمنين الافيونات والخمور عموما وهى على شكل اقراص او كبسولات تزرع تحت الجلد او على شكل حقن تعطى للمدمن او المتعاطى وتختلف مدة عمل هذه الدواء على حسب كمية النالتركسون الداخلة الى الجسم منها ما يمتد اثره الى 8 اسابيع ومنها ما يمتد اثره الى 20 اسبوع وهى تساعد الشخص كسر الرغبه الجامحه للتعاطى وتعطيه الدعم الدوائى المطلوب لاستكمال عملية التعافى والامتناع .

تعد هذه الطريقه والتدخل العلاجى الدوائى من احدث الطرق العلاجيه المستخدمه حول العالم حتى الان وتتميز مؤسسة الامل البريطانيه فى العمل بهذه الطريقه وايضا لدينا برنامج رعايه لاحقه لهؤلاء ممن استخدموا هذه الطريقه العلاجيه لعمل منظومه دوائيه نفسيه علاجيه لمساعدة الشخص على التعامل مع الاثار النفسيه للتعاطى وذلك عن طريق برامج الرعايه الاحقه وبرامج منع الانتكاسه .

 

8-الخروج والرعاية اللاحقة
حيث نقدم احدث برنامج علاجي قائم على مبدئ برنامج الرعاية الممنهج care program approach و الذي يقدم خطط دعم الامتناع الذاتي و التأقلم لمساعدة المرضى على الاندماج مرة أخرى في المجتمع من خلال المتابعة المستمرة مع الفريق العلاجي فى مراكز اعادة التأهيل وفى العيادات الخارجية . و قد يشمل برنامج الرعاية اللاحقة الحاجة لاستخدام الادوية حاصرات مستقبلات المواد الأفيونية وعمل برامج للدعم الذاتي بشكل منتظم وممنهج

نحن نفهم بان برنامج الرعاية اللاحقة هو من اهم البرامج التي تقدمها مؤسسة الامل فهو برنامج يقوم على مساعدة الشخص على التأقلم مع الحياه ومواجهة التحديات والصعوبات التي تتعلق بالتعافي خارج المراكز وذلك بالحصول على :

مجموعات مسانده من قبل الاطباء و الأخصائيين والمعالجين المتخصصين

الاتصال المستمر بالشخص واسرته لمعالجة المشكلات والتعامل معها

الالتزام بحضور انشطة العلاج الجمعى وورش العمل للاستمرار فى التعافي

تقديم المشورات النفسية والجلسات الفردية للتعرف على اوجه الضعف لدى الشخص فى ممارساته لحياته ومحاولة توفير الدعم للتعامل مع اوجه الضعف .

محاولة مساعدة الشخص على الانتاجية فى المجتمع بشكل اكثر فاعليه وذلك عن طريق توفير مقترحات فرص عمل ان امكن فهدفنا كان ولا يزال هو ان يعود الشخص منتجا وفاعلا فى مجتمعه

نقدم جلسات واجتماعات لمناقشة المشاكل الاسرية التي يتعرض لها الشخص ومساعدته على حلها

نقوم بعمل اجتماعات دائمه لخريجين البرنامج للاطمئنان عليهم واعطاءهم الدعم المطلوب

نقوم بعمل يوم يقوم فيه خريجين البرنامج بإدارة المراكز تحت اشراف الفريق العلاجي لخلق جو من الامل للنزلاء في المراكز ولمساعدة الخريجين على التعرف وبث الأمل فى نفوسهم .

نقوم بتشجيع الاعضاء على حضور اجتماعات الدعم الذاتي فإن المشاركة الفعالة في اجتماعات الدعم الذاتي يعد جزءاً حيوياً في استمرار التعافي … إن الذين يواصلون على البرنامج عادة يبقون متعافين ومستمتعين بحياتهم .

نحن نعمل جاهدين على توسيع برنامج الرعاية اللاحقة لدينا، وخلق طرق جديدة وأفضل بالنسبة لنا للبقاء على اتصال بخريجين البرنامج لخلق طرق جديده للمساعدة والرعاية وسوف يكون هناك أكثر من ذلك بكثير . نحن نشجعهم على تبادل الأفكار الخاصة بهم معنا والخبرات، والمساهمة في محادثة عبر الإنترنت او الهاتف لإنشاء مورد آمن من الدعم في كل الاوقات .

9-علاج الاضطرابات المتزامنة مع المخدرات Comorbidity disorders abuse
تشير الدراسات المستندة على ادلة بحثية وعلاجية ان ادمان المخدرات وتعاطى الكحول قد يتلازم مع اضطرابات نفسية مثل اضطراب ضغوط ما بعد الصدمة واضطرابات القلق الأخرى والاكتئاب و اضطرابات الشخصية المتعددة واضطراب الشخصية المعادية للمجتمع و اضطراب التواصل وجنوح الاحداث و الاضطرابات الجنسية وغيرها ، ويقوم المركز بتطبيق نموذج الفحص النفسي الشامل، والتطبيقات العلاجية للعلاج المعرفي السلوكي للاضطرابات المختلفة المعتمد من مركز اوكسفورد للعلاج المعرفي وهو احد اهم واقدم المراكز العالميه فى المملكه المتحده بريطانيا www.octc.co.uk

وتتشرف مستشفى الامل انها فى طور اعداد بروتوكول تعاون مع مركز اوكسفورد للعلاج المعرفي السلوكي بغرض تطوير الخدمات التدريبية والعلاجية والاستشارات والبحث العلمي المساند للبرامج العلاجية، كما نقوم بتطوير برنامج الخدمة النفسية الشاملة والمعزز للأسر الطالبة للدعم ضمن صعوباتها النفسية والاجتماعية نتاج دخول احد افرادها حلقة التعاطي المرضية ، وهذه الخدمة تتمثل في تخفيف المخاوف والقلق والاكتئاب المصاحب لمرحلة الاكتشاف والسعي نحو العلاج كما يهتم المركز بتقديم الخدمة العلاجية ضمن المجموعة العلاجية و الجلسات العلاجية الفردية ، وتكون الاجندة العلاجية ضمن مشكلات هنا والان وضمن اجندة زمنية محددة ومحكومة بوقت وتاريخ محددان واهداف ذكية قابلة للقياس وفق مدخلات وعمليات ومخرجات ونظم تقييم مستندة على ادلة علمية بحثية.

10-برامج الاسر والعائلات

الاسر والعائلات يشكلون جزءا هاما من عملية العلاج واعادة التأهيل للمدمن ويتم تشجيع الأسر للاستفادة من الخدمات المجانية مثل الدعم عبر الهاتف والدعم عبر الإنترنت، نحن نفهم دور العلاقات العائلية والأسرية فى عملية التعافي وما لها من دور هام فى نتائج العلاج الناجح فالأسرة والعائلة هم بالتأكيد جزء من الحل نحن أيضا هنا لمساعدة الاسرة في جهودها لإيجاد السلام الخاص بهم .كيف يمكن للأسرة البدء في مداواة أنفسهم؟

كيف يمكن للمرء التفاعل والعيش مع مدمن الكحول او المخدرات والتعافي ؟

كيف يمكن للمرء التعامل مع الأضرار الناجمة في الماضي والبدء في التحرك إلى الأمام كأسرة واحدة أو كزوجين؟

نحن، في مستشفى الأمل نهتم بمعالجة هذه القضايا في عملية اعادة التأهيل الذى يقطعه المدمن نسعى جاهدين نحو تحقيق أهداف محددة لمساعدة الأسر والعائلات على تحقيق علاقات أكثر صحة وسعادة في برنامج الأسرة لدينا سنقوم على مدى الفترة بعمل برامج تتضمن الاتي :

فهم طبيعة الإدمان، باعتباره المرض الأساسي الذى يصيب فرد من الأسرة ، وكيف يؤثر على كل فرد يتم مناقشة وتعلم الاكثر عن مرض الادمان وفهم تأثير الادمان على علاقاتهم ونظام الأسرة ككل بالتفصيل خلال برنامج الأسرة.

الحصول على معلومات وممارسة مهارات الاتصال الفعال وتعلم كيفية وضع حدود ومعالجتها في برنامج الاسر والعائلات الشهري .

برنامج العائلة يعلم أفراد الأسرة حول انفصال الاعتمادية وتأثر مرض الاعتمادية على العلاقات وخاصة مع المدمن فسنقوم بعمل محاضرات وورش عمل لمناقشة ودراسة هذا الموضوع من كل جوانبه .

استكشاف دور التوقعات في استمرار عملية التعافي .

عمل ورش عمل ومجموعات مساندة ودعم ذاتي لمناقشة كل الافكار والاسئلة التي تدور في اذهان العائلات عن كيفية التعامل مع المدمن وكيفية مواصلة رحلة التعافي معه .

برنامج الأسر والعائلات هو عملية داعمة تتمحور حول نشر المبادئ الروحية، والحساسية، والاحترام المتبادل وتعلم مهارات التعايش مع مرض الادمان وادوات محاصرة المرض خلال برنامج الأسر والعائلات نناقش تحديات إعادة بناء العلاقات التي تأثرت بالإدمان، على وجه التحديد، اعادة الحميمية والتواصل والمحبة ، وكذلك التغلب على العقبات في عملية إعادة بناء الاسرة من كل الجوانب . ايضا دراسة الأنماط القديمة وإيجاد سبل لتغييرها ومعرفة المؤشرات والدلائل التي قد تقود الى الانتكاسة وعلامات الانتكاسة المبكرة لتلافى الوقوع في الانتكاسة مرة اخرى وليتكون في العائلة والاسرة الوعى الكامل لطلب المساعدة في التوقيت المناسب .